أسرع علاج لنقص فيتامين د

٠٧ يوليو ٢٠٢٢    موقع منجود    0
أسرع علاج لنقص فيتامين د

فيتامين د هو مصطلح شامل يطلق على مجموعة من الفيتامينات لها خاصية الذوبان في الدهون ، و يمكن لأجسادنا أن تقوم بانتاج Vitamin D طريق تعريض الجلد للأشعة فوق البنفسجية الموجودة في ضوء الشمس ، هذه العملية تجعل الجسم يغطي معظم احتياجاته من فيتامين دال حيث أنه ينتج حوالي 80% ويمكن اكمال النقص المتبقي عن طريق تناول بعض أصناف الأطعمة أو استخدام العلاجات الكيميائة (المكملات).

فيتامين د له دور مهم في عملية استقلاب العظام حيث انه يقوم بامتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء ويدمجهما في العظام لتعزيز الصلابة والقوة ، ونتيجة لذلك يقينا من الهشاشة التي بسببها تحدث الكسور عند القيام بأقل مجهود.  بالاضافة لذلك ، يشارك فيتامين د أيضًا في عمليات التمثيل الغذائي ويؤثر على قوة العضلات.

أسرع علاج لنقص فيتامين د

أسرع علاج لتعويض نقص فيتامين د هو تناول مكملات Vitamin D حيث أنها مصنَّعة خصيصاً للتغلب على هذه المشكلة ويمكنك العثور عليها في الصيدليات. توجد طُرق طبيعية أخرى لمعالجة نقص فيتامين د مثل التعرض لأشعة الشمس وتناول المأكولات الغنية بفيتامين دال مثل الأسمال ، البيض ، الفطر ، والعديد من الأصناف الأخرى.

طُرق علاج نقص فيتامين د

  • اقضِ بعض الوقت في أشعة الشمس المباشرة.
  • تناول مكملات علاج نقص فيتامين د.
  • تناول الأسماك والمأكولات البحرية التي تحتوي على الدهون.
  • تناول أنواع الفطر الغير سامة
  • قم بتضمين صفار البيض في نظامك الغذائي.
  • تناول الأطعمة المدعمة.
  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية.

كيف يحدث نقص فيتامين د؟

يمكن لنقص فيتامين د أن يحدث بسبب عدم تعريض الجسد لأشعة الشمس لفترات طويلة ، وأكثر الحالات تكون في فصل الشتاء ، حيث لا تكفي كثافة ومدة الإشعاع لتكوين فيتامين (د) في الجسم ، أما في الصيف تكون الحرارة مرتفعة لذلك يمكن تخزينه في الأنسجة الدهنية والعضلية. من الأسباب أيضاً ، يمكن للسحب الكثيفة أن تحجب الشمس مما يؤدي الى منع وصوله لأجسادنا ، ونتيجة لذلك يحدث النقص في نسبة الفيتامين.

من هم المعرضون لنقص فيتامين د بشكل أكبر ؟

يمكن لنقص فيتامين د أن يصيب كل الأشخاص ، ولكن هنالك مجموعات معينة من الناس قد تكون احتمالية اصابتهم مرتفعة مثل الأشخاص الذين لا يخرجون الى الشمس والأشخاص ذوي البشرة الداكنة الذين أثبتت بعض الدراسات أنهم ينتجون كمية أقل من فيتامين د بسبب ارتفاع مستوى الميلانين لديهم.

فوائد و أضرار فيتامين سي الفوار ومقدار الجرعة اليومية المناسبة

نظراً لأن إنتاج فيتامين د يتناقص في الجسم بشكل ملحوظ مع تقدم العمر ، نجد أن كبار السن كذلك من الفئات المعرضة للخطر بنسبة كبيرة عن غيرهم من الفئات العمرية. بالاضافة لهم ، نجد أن الأطفال أيضاً غير مستبعدين.

ما الأعراض التي تحدث مع نقص فيتامين د؟

 إذا كان الجسم يفتقر إلى فيتامين د لفترة طويلة من الزمن ، يمكن أن تحدث الأعراض التالية:

  • آلام العظام.
  • تشوهات العظام (خاصة الضلوع والساقين والعمود الفقري).
  • ضعف العضلات.
  • انخفاض قوة العضلات.
  • تهشم العظام.
  • تورم في الغضروف أو العظام.
  • الاصابة بالعدوى بشكل سريع.

أفضل طريقة لتشخيص نقص فيتامين د هي من خلال فحص الدم بواسطة الطبيب ، ويوصى بذلك إذا كان هناك اشتباه خصوصاً للأشخاص المعرضين للخطر.

ما هي عواقب عدم علاج نقص فيتامين د؟

عند البالغين ، بدون فيتامين د لا يمكن للجسد أن يمتص ما يكفي من الكالسيوم الموجود في الطعام ويمكن أن يؤدي هذا إلى تلين العظام أو هشاشتها (الضمور). أما في مرحلة الرضاعة والطفولة ، لا يمكن امتصاص المعادن مما يؤدي الى حدوث الكساح ، كما يمكن أن يكون نمو العظام مضطربًا ونتيجة لذلك يمكن أن يصاب الهيكل العظمي بتشوهات دائمة.

كيف يمكن مواجهة نقص فيتامين د؟

 توصي الجمعية الألمانية للتغذية بقضاء خمس إلى 25 دقيقة في الشمس كل يوم ، خاصة في فصلي الربيع والصيف ، ويمكن لذلك أن يضمن إمدادًا كافيًا من فيتامين د للمواسم الأكثر قتامة مثل الشتاء.

بالاضافة لذلك ، يُنصح بممارسة الرياضة في الهواء الطلق في فصل الشتاء ، حيث يمكن لذلك أن يعزز من قوة العضلات والعظام. من ناحية أخرى ،  لا ينصح بالتعرض لعملية التشمس الاصطناعي كبديل في الشتاء ، حيث تختلف مستويات إشعاعها عن الشمس ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د؟

الأطعمة الغنية بفيتامين د

يمكن أن تغطي بعض الأطعمة جزءًا صغيرًا من احتياجات الجسد من فيتامين د. وتشمل الآتي:

  • أسماك البحر الدهنية (الرنجة والسلمون والماكريل).
  • اللحوم (الكبد والكلى).
  • الفطر الصالح للأكل.
  • البيض.
  • منتجات الألبان.

هل يمكن تناول الأقراص (المكملات) لعلاج نقص فيتامين د؟

المكملات الغذائية تعتبر من أسرع العلاجات لنقص فيتامين د ، لكن قبل تناول أقراص فيتامين د ، يجب أن تتناقش مع الطبيب حول ما إذا كان يمكن تعويض ذلك النقص من خلال الحبوب والمكملات أو الانتظام في نظام غذائي غني أو التعرض لأشعة الشمس.

يمكن أن يكون الإفراط في تناول فيتامين د ضارًا أيضًا ، حيث انه قد يتسبب في ظهور بعض الأعراض الجانبية مثل الصداع والقيء والنعاس والإسهال والتبول. تظهر هذه الآثار عادةً في حالة الاستهلاك طويل الأمد باستعمال مكملات بجرعة عالية (أكثر من 100 ميكروغرام) في اليوم.

هل أعجبك الموضوع ؟
  • أعجبني أعجبني
    0
  • راائع راائع
    0
  • أحزنني أحزنني
    0
التعليقات ( 0 )
عفوا لا توجد تعليقات حتى الان!
كن أول من يعلق على هذا الموضوع
أكتب تعليق
تعليق