اضرار الجنزبيل الصحية وآثاره الجانبية

٠١ ديسمبر ٢٠٢١    موقع منجود    0
اضرار الجنزبيل الصحية وآثاره الجانبية

الجنزبيل أو الزنجبيل هو نبات عشبي له تاريخ طويل في الاستخدام يعود إلى القرن الأول الميلادي, كما أنه جزء من عائلة Zingiberaceae جنبًا إلى جنب مع الكركم والهيل، موطنه الأصلي جنوب الصين والهند. ويستخدم طبيًا وكذلك في الطهي. أيضاً يحتوي الجنزبيل على خصائص مضادة للالتهابات ويعتبر بشكل عام آمنًا للاستخدام اليومي. وعلى الرغم من أنه له فوائد كبيره الا أن بعض الدراسات أشارت الى أنه لا يخلو من المضار, تابع الموضوع للتعرف على اضرار الجنزبيل.

ما هي مضار أو اضرار الجنزبيل

من المعروف أن الجنزبيل ليس له أي اضرار أو آثار جانبية خطيرة, لكن على الرغم من ذلك قد يعاني بعض الأشخاص من المضار مثل الإسهال أو الحموضة المعوية أو الغثيان بعد تناوله بجرعات كبيرة. ويجب تجنب مكملات الجنزبيل من قبل المصابين بقرحة المعدة والتهاب المعدة.

أما النساء الحوامل فيجب عليهن استشارة الطبيب قبل تناول الزنجبيل أيضًا لأن أمان استخدامه أثناء الحمل لا يزال قيد البحث. وكذلك الحال بالنسبة للنساء المرضعات, اذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فعليك تجنب تناول كميات كبيرة من الجنزبيل لأنه قد يقلل من إدرار الحليب الذي يعتمد عليه طفلك. اضرار الجنزبيل ليست خطيرة ولا تستدعي القلق, ويمكن للأشخاص الذين يتناولونه الشعور بهذه الأعراض:

  • قد يسبب بعض الآثار الجانبية الخفيفة، مثل الصداع أو النعاس. لكن هذه الآثار الجانبية نادرة وليست خطيرة.
  • يجب على النساء الحوامل تجنب تناول جرعات كبيرة من الجنزبيل.
  • إذا كنت تعاني من اضطراب في الأكل، يجب عليك التحدث مع طبيبك قبل استخدام الجنزبيل بأي شكل من الأشكال.
  • الجنزبيل قد يخفض مستويات السكر في الدم بشكل طفيف. إذا كنت تعاني من مرض السكري، يجب عليك استخدامه بحذر.
  • قد تتفاعل بعض الأدوية مع الجنزبيل. لهذا يجب أن تتحدث إلى طبيبك قبل البدء في استخدام هذه العشبة.
  • يمكن أن يكون للزنجبيل تأثير مدر للبول خفيف وبالتالي قد يزيد من مرات التبول. الجرعات الكبيرة قد يكون لها تأثير سلبي على القلب، لذلك لا تتناول أكثر من ثلاثة جرامات في اليوم دون استشارة الطبيب.

هل يجب القلق من اضرار الجنزبيل عند تناوله

يستخدم الجنزبيل منذ آلاف السنين كتوابل طهي وعلاج عشبي. كما أنه عنصر في العديد من مسكنات الآلام، بما في ذلك الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية مثل Excedrin Migraine Headache Relief. وفي بعض الأحيان يتم دمجه مع مكونات أخرى لخلق تأثيرات معينة. على سبيل المثال، غالبًا ما يُمزج الجنزبيل مع النعناع أو البابونج لعلاج اضطراب المعدة. أو قد تصادف منتجات تجمع بين الجنزبيل ولحاء الصفصاف الأبيض، والتي لها خصائص مماثلة.

عند شراء المكملات التي تحتوي على الجنزبيل، تأكد من قراءة الملصقات بعناية لأن بعض العلامات التجارية تضيف مكونات إضافية غير موجودة في الطبيعة. وإذا كنت تستخدم أعشابًا من أي مصدر، فتحدث إلى طبيبك أولاً حول الآثار الجانبية المحتملة والتفاعلات مع الأدوية الموجودة.

وبالإضافة إلى المكملات الغذائية، يمكن تناول الجنزبيل في شكل طعام. يمكن تقطيع الجنزبيل الطازج إلى شرائح أو مبشور في أطعمة مثل البطاطس المقلية أو الحساء أو المخبوزات مثل الكعك أو الخبز. كما يمكنك أيضًا تجربة الزنجبيل المسكر أو المتبلور أو المجفف. بعض الناس يمضغون قطعًا صغيرة من جذر الجنزبيل الطازج للمساعدة في تخفيف الغثيان, لكن هذه الطريقة تنطوي على بعض مخاطر تهيج اللثة وبطانة الفم.

يُطلق على العنصر النشط في الجنزبيل الذي يمنحه نكهته الحارة زنجبين. لا يتحلل الزنجبين بسهولة أثناء الهضم، لذلك ينتهي الجسم بامتصاص معظم ما تأكله. في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أظهر الزنجبين نشاطًا ضد الإنزيمات التي تسبب الالتهاب. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن نعرف ما إذا كان الجنزبيل يحتوي بالفعل على خصائص مضادة للالتهابات. حتى الآن لم يتم إجراء أي تجارب سريرية تظهر أن الجنزبيل يقلل من آلام الالتهابات لدى البشر. حتى الآن، جميع الأدلة على قدرة الجنزبيل على مكافحة الالتهاب مستمدة من نتائج الدراسات التي أجريت على الحيوانات فقط.

هل هناك أي اضرار مرتبطة بتناول مكملات الجنزبيل

تظهر الأبحاث أن الجنزبيل آمن للاستهلاك بكميات موجودة عادة في معظم المكملات الغذائية. ومع ذلك، لا تزال هناك بعض المخاوف التي تستحق الدراسة. ونظرًا لاحتمالية تأثيره على النزف، لا ينبغي تناول الجنزبيل من قبل المرضى الذين يتناولون مميعات الدم. أيضًا، أولئك الذين يعانون من مشاكل في المرارة يجب ألا يتناولوا الجنزبيل دون استشارة الطبيب, حيث يحتوي الجنزبيل على مركبات تؤثر على طريقة تكسير الكبد لبعض الأدوية. لذلك، قد تتداخل الجرعات الكبيرة من الجنزبيل مع عمل الأدوية الأخرى، مما يجعلها أقل فعالية.

إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء وتتناول مضادات الحموضة، فلا تستخدم مكملات الجنزبيل ما لم تتم مناقشتها مع طبيبك ويمكن أن يتسبب الجنزبيل ببعض المضار أو الاضرار. حيث تعمل مضادات الحموضة بشكل أفضل عند تناولها بين الوجبات، بينما يوصى عادةً باستخدام المكملات ثلاث مرات يوميًا لتوفير أقصى قدر من الراحة. ويمكن أن يبطل الجنزبيل فعالية الأدوية المضادة للحموضة، وتكرر مرة أخرى، استشر الطبيب قبل تجربته.

أيضاً يستخدم بعض الناس الجنزبيل لعلاج الغثيان العام وغثيان الصباح ودوار الحركة وأمراض المعدة الأخرى. بينما يحتوي الجنزبيل على العديد من الفوائد المحتملة، إلا أنه قد يتسبب أيضًا في آثار جانبية خفيفة, وتم ربط الجرعات العالية من الجنزبيل ببعض مشاكل المعدة مثل الحموضة والإسهال والانتفاخ وانتفاخ البطن وعسر الهضم. لذلك قبل أن تناول كميات كبيرة من الجنزبيل، يجب عليك التحدث مع طبيبك حول المخاطر والفوائد المحتملة. إذا واجهت أي أعراض سلبية بعد إضافة المزيد من الجنزبيل إلى نظامك الغذائي، ففكر في تقليل الكمية أو التوقف عن استخدامه تمامًا.

فوائد متعددة للجنزبيل

يمكن أن يساعد الجنزبيل في تخفيف الغثيان واضطراب الجهاز الهضمي وآلام الروماتيزم، خاصة إذا تم تناوله قبل ظهور الأعراض. كما أن له خصائص طاردة للبلغم، مما يساعد على إزالة المخاط من الجهاز التنفسي، مما يجعله مفيدًا لنزلات البرد والإنفلونزا. في طب الايورفيدا، يستخدم الزنجبيل لعلاج كل من الحمى والقشعريرة ويُعتقد أنه منشط للجهاز الهضمي يساعد على موازنة مستويات السكر في الدم وتهدئة الأمعاء العصبية.

كيف يعمل الجنزبيل

يشيع استخدام الزنجبيل في شكله المجفف، والذي لا يتطلب تحضيرًا خاصًا. ومع ذلك، يحتوي الزنجبيل الطازج على نسبة عالية من الرطوبة ويجب استخدامه في غضون أيام قليلة. ويمكن تخزين الزنجبيل المجفف لعدة أشهر في مكان بارد وجاف.

الجنزبيل للاستعمال الطبي

يتم الحصول على الطعم الحار للجنزبيل من خلال وجود مواد كيميائية نباتية تسمى gingerols و shogaols. هذه عوامل طبيعية قوية مضادة للبكتيريا تمت دراستها على نطاق واسع لقدرتها على تثبيط البكتيريا والفطريات وحتى الفيروسات. للجنزبيل فوائد طبية عديدة منها:

  1. مضاد للالتهابات: يقلل من الألم والتورم الناتج عن التهاب المفاصل والتهاب الجراب والالتواءات والشد. كما يساعد في تخفيف آلام تقلصات الدورة الشهرية ونزلات البرد والروماتيزم.
  2. مساعدات الجهاز الهضمي: يخفف من الغثيان والقيء.
  3. مضاد للتشنج: يتحكم في تقلصات العضلات المصاحبة للدورة الشهرية واضطرابات الأمعاء.
  4. مثبط السعال: يُستنشق للمساعدة في تخفيف سعال التهاب الشعب الهوائية والسعال الديكي.
  5. التهاب المفاصل: يخفف آلام التهاب المفاصل والروماتيزم والنقرس.
  6. يخفف الحمى: يخفض حرارة الجسم في حالات الحمى أو السخونة الزائدة.
  7. مشاكل الجهاز التنفسي: يخفف الربو والنزلات ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى عن طريق فتح المسالك الهوائية. يخفف احتقان الأغشية المخاطية.
  8. يعالج الجروح: تعمل كمادة على تسريع التئام الجروح والجروح والحروق.
  9. العناية بالبشرة: يوضع على الجلد حيث يساعد على إزالة حب الشباب والدمامل والأسطح المصابة.
  10. مدر للبول: يمكن للجنزبيل أن يعمل كمنشط للكلى.
  11. طارد للدود: يهضم جزئيًا ويطرد الديدان المعوية.
  12. يعمل كمنشط: يقوي الجسم ويساعد على الشفاء بعد المرض.

هل من الجيد استخدام الزنجبيل

لا يساعد الجنزبيل في التحكم في معدل ضربات القلب فحسب، بل يمنع أيضًا تكوين الجلطات. يمكنك عمل شاي الزنجبيل ثم شربه بشكل منتظم، كما سوف يساعدك أيضًا على خفض ضغط الدم. يمكن استخدام هذه العشبة بأي شكل من الأشكال. وإذا كنت تستخدمه في شكل مسحوق، فيمكنك إضافة رشة منه إلى وجباتك. وإذا كنت تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، فيمكنك استخدام الزنجبيل في شكله الطازج, وأخيراً لتفادي مضار هذه العشبة، نوصي بعدم تناولها في بعض الحالات التي ذكرناها في بداية الموضوع الا بمراجعة الطبيب وذلك بسبب امكانية تعرضك لبعض اضرار الجنزبيل.

هل أعجبك الموضوع ؟
  • أعجبني
    0

  • 0

  • 0
التعليقات ( 0 )
عفوا لا توجد تعليقات حتى الان!
كن أول من يعلق على هذا الموضوع
أكتب تعليق
تعليق